موسيقى السايكدلي الشعبية التركية في حقبة السبعينيات: تأثير سيلدا باجكان على مشهد موسيقى "الهيب هوب" الأمريكية

Hazal Tanrisever: بواسطة
03/06/2021

سيلدا باجكان والملقبة بملكة موسيقى السايكدلي الشعبية هي مغنية و شاعرة غنائية تركية والتي ألفت بعض من أكثر الأغاني الشعبية التركية الأكثر إنتشاراً. تعتبر موسيقاها ذات طابع استكشافي خالص, ذلك المزج لمجموعة طائلة من أنواع موسيقى الروك اّند رول و الالكترونيكا. بدأت مسيرتها عام 1970م خلال سنوات دراستها الجامعية تزامناً مع تشجيع صديقها المنتج الموسيقى. تصدرت المشهد الوطني بفضل أغنياتها الست التي أصدرتها ذلك العام حيث عبرت عن الأغاني الشعبية التركية التقليدية بصوتها القوي الحساس مصحوباً بجيتار بسيط أو الباغلاما, وهي اّلة موسيقية وترية في تركيا. إستعانت بقصائد شعراء المعارضة في تركيا لتكون كلمات أغانيها. بفضل المكانة التي اكتسبتها فقد أصدرت 12 أغنياً اّخرى بالإضافة إلى ثلاث تسجيلات جرامافون و شرعت في جولات لمدن عديدة في غرب أوروبا و تركيا. خلال حقبة السبعينيات المتوترة سياسياً والتي نشأت فيها صراعات عدة ما بين الدولة و الجماعات الإسلامية و اليسارية و اليمينية المتشددة, احتوت الكثير من أغنياتها على نقد لاذع و مساندة للأقليات و الطبقة العاملة مما زاد من شعبيتها خاصة لدى النشطاء اليساريين و المتعاطفين. بالرغم من أن الشكل الموسيقى ظل منبثقاً من التقاليد الشعبية إلا أن أسلوبها الاستكشافي للموسيقى قادها إلى أن تتعامل بشكل عفوى مع موسيقى الروك اّند رول و الإلكترونية الاصطناعية وذلك في اسطواناتها المسجلة. عقب الإنقلاب التركي عام 1980م تعرضت للاضطهاد و تم مصادرة جواز سفرها من قبل مسؤولين عسكريين بسبب أغانيها الموجهه سياسياً وهو الأمر الذي حال بينها وبين المشاركة عام 1986م في مهرجان منظمة WOMAD ” عالم الموسيقى و الفنون والرقص” والذي يدعم عالم الموسيقى و الفنون و الرقص ليربط أشكال عديدة للموسيقى و الفنون و الرقص من مختلف الدول والثقافات حول العالم. ومع ذلك بمساعدة منظمة WOMAND تم استعادة جواز سفرها واستطاعت حضور المهرجان و بداية جولتها الأوروبية والتي أبرزتها في المشهد الموسيقي الأوروبي. طور هذا المهرجان مسيرتها وجذب الإنتباه لها من قبل الموسيقيين و المنتجين و المستمعين في جميع أنحاء العالم.

حدث أمراً غير متوقع لسيلدا باجكان عام 2009م. فقد إقتطف مغني الراب الأمريكي الشهير Mos Def  من إحدى أغنياتها  في ألبومه The
Ecstatic.In Supermagic, وهي الأغنية الإفتتاحية للألبوم. يستخدم  Mos Def تأويلات سيلدا باجكان لأغنية Aşık Mahzuni Şerif’s بخصوص İnce İnce Kar Yağar” و التي أصدرت عام 1976م. كلمات أغنية İnce İnce Kar Yağar’ تحدثنا عن معاناة الفقراء والتي تتطابق مع كلمات أغنية Supermagic ل “ Mos Def  حيث تبدأ الأغنية بخطاب مارتن لوثر الشهير “لدي حلم” ثم أنغام  الباغلاما لسيلدا باجكان و صوتها يصاحب الموسيقى. ومع ذلك فإن سيلدا باجكان لم تكن حتى تعلم أن أغنيتها تم الإستعانه بها من قبل مغني الراب الشهير. فإن منتج أغنية Oh No” “ل Mos Def أستخدم أغنية سيلدا باجكان دون أي استئذان. أيضاً تم إستخدامها مرة أخرى في لعبة الفيديو الشهيرة “ Skate 2 ” التابعة ل Electronics Art الشهيرة دون الإشارة إلى حقوق ملكية سيلدا باجكان. من الجدير بالذكر أن ذلك الألبوم كان ضمن المرشحين لفئة أفضل ألبوم للراب في حفل الـ Grammy Awards ال 52 في العام التالي.

علمت سيلدا باجكان بهذا الأمر لاحقاً من خلال الجالية التركية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية. واعتزمت مقاضاة Mos Def و المطالبة بتعويض قدره 50 مليون دولار أمريكي لأنه استعان بأعمالها دون الحصول على إذن. ومع ذلك كما نُقل عنها فقد كانت تعاني من عوائق في الاتصال بالمحامين في الولايات المتحدة الأمريكية و بعد 3 سنوات سقطت القضية بالتقادم. ومازالت سيلدا باجكان عند سؤالها عن هذا الأمر في لقاءاتها تجيب بشكل إيجابي جداً. عقب إقامتها لحفل في مهرجان “Le Guess Who؟” في هولندا, عقدت لقاء مع جريدة “De Volkskrant“. وخلال اللقاء قالت : لاحقاً أصبح الأمر مقبول نظراً لحصول الالبوم الخاص بـ Mos Def على جائزة الـ Grammy Award.”


عقب استعانة Mos Def بموسيقاها فأدى ذلك إلى جذب إنتباه مغني الراب والمنتج Dr. Dre أيضاً. فقد أستخدم نفس المقتطف في أغنية “Issues” الخاصة بالفنانين: Ice Cube و Anderson Pakk و Dem Jointz ضمن ألبوم “Compton: A soundtrack in 2015”. بشكل مثير للإهتمام ذكرت سيلدا باجكان في لقاء مع شبكة “Hurriyet Daily News” الإخبارية أنها لم تكن تعلم من هو Dr.Dre وتابعت قائلة: هو ليس بمطرب أعرفه تمام المعرفة” و أضافت : فأنا أغني الأغاني العشبية, كيف لي أن أعرفه؟ أنا اعرف مادونا و مايكل جاكسون.”. لاحقاً شاركت سيلدا باجكان في مهرجانات موسيقية شهيرة مثل مهرجان “Burning Man In Nevada” في الولايات المتحدة عام 2018م.


في الوقت الراهن أصبحت سيلدا باجكان مغنية شهيرة جداً و مازالت موسيقاها تؤثر على العديد من الألوان الموسيقية وليس فقط الهيب هوب ولكن أيضاً الموسيقى الألكترونية في مختلف بقاع العالم. الكلمات و الموسيقى التي ذات يوماً قادتها إلى الحصار فهي الاّن مصدر للحماس والانطلاق. في الواقع إن سيلدا باجكان تعتقد أن شهرتها خارج تركيا أكبر من تلك التي في موطنها. لقد أقامت بالفعل العديد من الحفلات في الولايات المتحدة و أيضاً أوروبا و تتطلع لإقامة المزيد. بغض النظر عن كل تلك الأمور, مازال المرء يتسائل ما إذا كان هؤلاء الفنانين الأمريكيين على دراية بسياسات سيلدا باجكان الثورية , أم أنهم ببساطة أحبوا موسيقاها و صوتها النابض بالحياة و معزوفات غيتارها الاّخاذه.

Mourad Nusair تمت الترجمة بواسطة


مقالات \ فن و ثقافة

موسيقى السايكدلي الشعبية التركية في حقبة السبعينيات: تأثير سيلدا باجكان على مشهد موسيقى "الهيب هوب" الأمريكية

Hazal Tanrisever: بواسطة
03/06/2021

سيلدا باجكان والملقبة بملكة موسيقى السايكدلي الشعبية هي مغنية و شاعرة غنائية تركية والتي ألفت بعض من أكثر الأغاني الشعبية التركية الأكثر إنتشاراً. تعتبر موسيقاها ذات طابع استكشافي خالص, ذلك المزج لمجموعة طائلة من أنواع موسيقى الروك اّند رول و الالكترونيكا. بدأت مسيرتها عام 1970م خلال سنوات دراستها الجامعية تزامناً مع تشجيع صديقها المنتج الموسيقى. تصدرت المشهد الوطني بفضل أغنياتها الست التي أصدرتها ذلك العام حيث عبرت عن الأغاني الشعبية التركية التقليدية بصوتها القوي الحساس مصحوباً بجيتار بسيط أو الباغلاما, وهي اّلة موسيقية وترية في تركيا. إستعانت بقصائد شعراء المعارضة في تركيا لتكون كلمات أغانيها. بفضل المكانة التي اكتسبتها فقد أصدرت 12 أغنياً اّخرى بالإضافة إلى ثلاث تسجيلات جرامافون و شرعت في جولات لمدن عديدة في غرب أوروبا و تركيا. خلال حقبة السبعينيات المتوترة سياسياً والتي نشأت فيها صراعات عدة ما بين الدولة و الجماعات الإسلامية و اليسارية و اليمينية المتشددة, احتوت الكثير من أغنياتها على نقد لاذع و مساندة للأقليات و الطبقة العاملة مما زاد من شعبيتها خاصة لدى النشطاء اليساريين و المتعاطفين. بالرغم من أن الشكل الموسيقى ظل منبثقاً من التقاليد الشعبية إلا أن أسلوبها الاستكشافي للموسيقى قادها إلى أن تتعامل بشكل عفوى مع موسيقى الروك اّند رول و الإلكترونية الاصطناعية وذلك في اسطواناتها المسجلة. عقب الإنقلاب التركي عام 1980م تعرضت للاضطهاد و تم مصادرة جواز سفرها من قبل مسؤولين عسكريين بسبب أغانيها الموجهه سياسياً وهو الأمر الذي حال بينها وبين المشاركة عام 1986م في مهرجان منظمة WOMAD ” عالم الموسيقى و الفنون والرقص” والذي يدعم عالم الموسيقى و الفنون و الرقص ليربط أشكال عديدة للموسيقى و الفنون و الرقص من مختلف الدول والثقافات حول العالم. ومع ذلك بمساعدة منظمة WOMAND تم استعادة جواز سفرها واستطاعت حضور المهرجان و بداية جولتها الأوروبية والتي أبرزتها في المشهد الموسيقي الأوروبي. طور هذا المهرجان مسيرتها وجذب الإنتباه لها من قبل الموسيقيين و المنتجين و المستمعين في جميع أنحاء العالم.

حدث أمراً غير متوقع لسيلدا باجكان عام 2009م. فقد إقتطف مغني الراب الأمريكي الشهير Mos Def  من إحدى أغنياتها  في ألبومه The
Ecstatic.In Supermagic, وهي الأغنية الإفتتاحية للألبوم. يستخدم  Mos Def تأويلات سيلدا باجكان لأغنية Aşık Mahzuni Şerif’s بخصوص İnce İnce Kar Yağar” و التي أصدرت عام 1976م. كلمات أغنية İnce İnce Kar Yağar’ تحدثنا عن معاناة الفقراء والتي تتطابق مع كلمات أغنية Supermagic ل “ Mos Def  حيث تبدأ الأغنية بخطاب مارتن لوثر الشهير “لدي حلم” ثم أنغام  الباغلاما لسيلدا باجكان و صوتها يصاحب الموسيقى. ومع ذلك فإن سيلدا باجكان لم تكن حتى تعلم أن أغنيتها تم الإستعانه بها من قبل مغني الراب الشهير. فإن منتج أغنية Oh No” “ل Mos Def أستخدم أغنية سيلدا باجكان دون أي استئذان. أيضاً تم إستخدامها مرة أخرى في لعبة الفيديو الشهيرة “ Skate 2 ” التابعة ل Electronics Art الشهيرة دون الإشارة إلى حقوق ملكية سيلدا باجكان. من الجدير بالذكر أن ذلك الألبوم كان ضمن المرشحين لفئة أفضل ألبوم للراب في حفل الـ Grammy Awards ال 52 في العام التالي.

علمت سيلدا باجكان بهذا الأمر لاحقاً من خلال الجالية التركية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية. واعتزمت مقاضاة Mos Def و المطالبة بتعويض قدره 50 مليون دولار أمريكي لأنه استعان بأعمالها دون الحصول على إذن. ومع ذلك كما نُقل عنها فقد كانت تعاني من عوائق في الاتصال بالمحامين في الولايات المتحدة الأمريكية و بعد 3 سنوات سقطت القضية بالتقادم. ومازالت سيلدا باجكان عند سؤالها عن هذا الأمر في لقاءاتها تجيب بشكل إيجابي جداً. عقب إقامتها لحفل في مهرجان “Le Guess Who؟” في هولندا, عقدت لقاء مع جريدة “De Volkskrant“. وخلال اللقاء قالت : لاحقاً أصبح الأمر مقبول نظراً لحصول الالبوم الخاص بـ Mos Def على جائزة الـ Grammy Award.”


عقب استعانة Mos Def بموسيقاها فأدى ذلك إلى جذب إنتباه مغني الراب والمنتج Dr. Dre أيضاً. فقد أستخدم نفس المقتطف في أغنية “Issues” الخاصة بالفنانين: Ice Cube و Anderson Pakk و Dem Jointz ضمن ألبوم “Compton: A soundtrack in 2015”. بشكل مثير للإهتمام ذكرت سيلدا باجكان في لقاء مع شبكة “Hurriyet Daily News” الإخبارية أنها لم تكن تعلم من هو Dr.Dre وتابعت قائلة: هو ليس بمطرب أعرفه تمام المعرفة” و أضافت : فأنا أغني الأغاني العشبية, كيف لي أن أعرفه؟ أنا اعرف مادونا و مايكل جاكسون.”. لاحقاً شاركت سيلدا باجكان في مهرجانات موسيقية شهيرة مثل مهرجان “Burning Man In Nevada” في الولايات المتحدة عام 2018م.


في الوقت الراهن أصبحت سيلدا باجكان مغنية شهيرة جداً و مازالت موسيقاها تؤثر على العديد من الألوان الموسيقية وليس فقط الهيب هوب ولكن أيضاً الموسيقى الألكترونية في مختلف بقاع العالم. الكلمات و الموسيقى التي ذات يوماً قادتها إلى الحصار فهي الاّن مصدر للحماس والانطلاق. في الواقع إن سيلدا باجكان تعتقد أن شهرتها خارج تركيا أكبر من تلك التي في موطنها. لقد أقامت بالفعل العديد من الحفلات في الولايات المتحدة و أيضاً أوروبا و تتطلع لإقامة المزيد. بغض النظر عن كل تلك الأمور, مازال المرء يتسائل ما إذا كان هؤلاء الفنانين الأمريكيين على دراية بسياسات سيلدا باجكان الثورية , أم أنهم ببساطة أحبوا موسيقاها و صوتها النابض بالحياة و معزوفات غيتارها الاّخاذه.

Mourad Nusair تمت الترجمة بواسطة

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *